البناإمام الجيل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

عادات متوارثة

اذهب الى الأسفل

default عادات متوارثة

مُساهمة  محمد غريب البراوى السبت 15 سبتمبر 2007, 4:35 am

الداعية سمية رمضان

وتعلق الداعية الإسلامية سمية رمضان على هذا الموضوع فتقول بالفعل انتشرت في مجتمعاتنا المسلمة هذه العادات المتوارثة، ونودّ هنا أن نبعث لإخوتنا في كل مكان رسالةً، ولا نقول لهم لا تأكلوا، ولكن كلوا واشربوا بدون إسراف، ويا حبذا لو غلَّفوا الطعام المتبقي ووزَّعوه على الفقراء.

فرغم أن شهر رمضان يجب التقليل فيه من طيبات الحياة الدنيا كي يشعر المرء بحلاوة الطاعة ويقدر على القيام بالعبادة كما شرعها الله عز وجل ولا يثقل جسده بالكثير من الطعام والشراب حتى لا يتكاسل عن الطاعة، ومن المهم والضروري أن نتبع سنة حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم؛ حيث كان إذا أكل من طعام لا يثني، فليس من السنة أن نكثر من أصناف الطعام على الإفطار ونلقي ما تبقَّى منه في سلة المهملات.

وقد قامت كثير من الأسر بهذه التجربة، حتى اعتاد الزوج والأولاد عليها وحتى الأهل والأقارب، فأصبح طعام الإفطار صنفًا واحدًا، وبعده الفاكهة، ومن ثم لا يضيع الوقت الثمين للشهر الكريم في إعداد الطعام والوقوف في المطبخ من بداية الشهر لآخره، ومن ثم لا تجد الزوجة وقتًا للطاعة والعبادة، وما أكثرها وأعظم أجرها!! خاصةً في هذه الأيام المباركة، فالإفطار لا يعني الإكثار من الطعام، بل يكفي أن نلتقي مع الأهل والأقارب والأصدقاء.

فالمرأة التي تظل طوال العام تعمل أصبحت أشبه بالساقية التي تدور وعلى الأعين أربطة، ويأتي شهر رمضان ويزيد الدوران، ولكن عندما تتوقف هل يا تري ستجد الأرض سُقيت بالماء أم ما زالت جدباء!! فالمرأة التي تعطي وقتها وحياتها وصحتها وجهدها للبيت والزوج والأبناء آن الأوان أن تعطي لنفسها الحق في التقرب إلى الله عز وجل وتخطط لوقتها وعملها في هذا الشهر الكريم.

وتضيف أن على الأزواج أن يعينوا زوجاتهم على ذلك وألا يثقلن عليهن في طلبات المنزل وإعداد الطعام وولائم الإفطار حتى يجدن الوقت والجهد للطاعة والعبادة.

وكذلك عليهم رفع شعار "لا للحلوى" التي تسبب أضرارًا صحية كثيرة، منها زيادة الوزن ووهن الصحة وزيادة المصاريف، وعلى ربة المنزل أن تعتاد على تبديل الحلوى بالفاكهة، فعلينا ألا نسرف في الطعام وغيرنا من المسلمين لا يجد كسرة خبز جافة يسدُّ بها جوعه، فشهر رمضان فرصة للإحساس بالفقراء والمحتاجين والمحاصرين، الذين لا يجدون القوت.

فالاقتصاد وعدم الإسراف، بل وادخار مبلغ يساعد على نفقات المعيشة ومواجهة أي ظروف طارئة أمرٌ فيه استقرار للنفس، ويشع السكينة والطمأنينة على كل أفراد الأسرة، وأقول للزوجة بألا تخشى من النقد أو الغمز واللمز عليها إن لم تقدِّم سفرةً عامرةً بما لذَّ وطاب من المأكل والمشرب، ولكن عليها أن تكسب حب أهلها بتغيير العادات التي لا تمتّ للشرع بصلة، فكم من بيوت مليئة بالطعام والشراب ولكنها خاوية من الحب والمودة والألفة!!

فعلينا أن نعيد التوازن في كل شيء في حياتنا ولا نقول كما قال الأولون: ﴿بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلاَ يَهْتَدُوْنَ﴾ فعلينا أن نتخلص من إلف العادة التي تتعارض مع تعاليم الشرع، فلنفعل ذلك بلا حرج من أحد، حتى لا يصل البيت في النهاية إلى تراكم الديون واستنزاف الموارد في هذا الشهر الكريم فقط فيفقد بذلك روح الشهر الكريم وفضائله الجليلة.

محمد غريب البراوى
Admin

المساهمات : 80
تاريخ التسجيل : 15/09/2007
العمر : 34
الموقع : www.sm.albanna.com

http://www.sm.albanna.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى